سفارة الجمهورية اليمنية بالقاهرة
 

سفارة الجمهورية اليمنية بالقاهرة

والمندوبية الدائمة لدى جامعة الدول العربية

آخر تحديث بتاريخ 25/3/2017 --- الساعة 6:41:48 ص

بحث عام

menu

 

المفكرة الثقافية لـ - March 2017

المفكرة

<< >>
     1  2  3  4
 5  6  7  8  9  10  11
 12  13  14  15  16  17  18
 19  20  21  22  23  24  25
 26  27  28  29  30  31 

 

    * أخبار > سياسية

ارسل لصديق اطبع هذه الصفحة

تقرير: حقيبة الدبلوماسية اليمنية في 2010 .. إدارة حيوية ومكاسب إستراتيجية





[05/يناير/2011]
صنعاء ـ سبأنت: ابوبكر عبدالله
في شريط حافل لدبلوماسية التواصل والتفاوض والحوار والرسائل وبناء علاقات وترميم الجسور بين اليمن ومحيطها العربي والإقليمي والدولي كان حصاد الدبلوماسية اليمنية في 2010م حافلا بالنجاحات والمكاسب الإستراتيجية رغم أن الطريق لم يكن معبدا تماما خلال العام الذي شهد تحولات عاصفة عكست نفسها بقوة على المسؤوليات العاجلة للدبلوماسية اليمنية وأولوياتها وسط عالم مفعم بالمتغيرات والمتناقضات.

2010م الذي وصف بعام التحولات الكبيرة وضع رأس الدبلوماسية اليمنية في المحك لتلبية متطلبات السياسة الخارجية كما وضعها أمام امتحان في مدى كفايتها في تحقيق النجاحات وتوسيع علاقات التعاون والشراكة مع المحيط الدولي وأكثر من ذلك وقاية اليمن من الهزات المفاجئة.

حظي 2010م بالكثير من النشاطات الدبلوماسية التي لعبت دورا مهما في تفعيل وتنفيذ السياسة الخارجية للدولة لا سيما في إدارة المباحثات والتفاوض وبناء جسور الثقة والتعاون والشراكة..فضلا عن مواجهة ما خلفته الأعمال الإرهابية التي كادت أن تدفع باليمن إلى دائرة احتمالات مفتوحة.




استنادا إلى ذلك يرى وزير الخارجية الدكتور أبوبكر القربي أن عام 2010م كان حافلا بالنشاط الدبلوماسي الخارجي على كافة المستويات ويشير في ذلك إلى زيارات فخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجهورية إلى العديد من دول المنطقة ومشاركته في أعمال القمة العربية في سرت الليبية ثم القمة الخماسية في طرابلس والتي شاركت وزارة الخارجية في مراحلها التحضيرية بفعالية ثم المشاركة اليمنية في الاجتماعات الوزارية العربية تحت مظلة الجامعة العربية وكذلك الاجتماعات والمنتديات والمؤتمرات الدولية.

ويلفت الدكتور القربي إلى أن نشاط الدبلوماسية اليمنية في 2010م انطلق في الأيام الأولى لهذا العام مع ظهور المبادرة البريطانية لتأسيس منتدى أصدقاء اليمن وما تلا ذلك من اجتماعات متواصلة على مستوى الفرق المتخصصة أو الوزارية.

وقال :" لقد استطعنا من خلال تواجدنا في هذه الفعاليات توصيل الرسائل اليمنية بشأن حقيقة التحديات والاحتياجات التي تواجه اليمن وتوضيح توجهات حكومتنا في معالجة تلك القضايا التي قوبلت بالتفهم والدعم من قبل الأشقاء والأصدقاء".

يتحدث القربي عن محطات أخرى في نشاط الدبلوماسية اليمنية ومنها المشاركة اليمنية بمنتدى حوار المنامة والذي كان له دورا كبيرا في توضيح كثير من القضايا السياسية والأمنية والاقتصادية التي تهم اليمن وكانت بعض وسائل الإعلام تشوهها وتسيء استخدامها ضد بلادنا.
وبالإضافة إلى ذلك فإن تحرك حكومة بلادنا على الصعيد الإقليمي أثمر عن تجاوب الأشقاء في دول مجلس التعاون من أجل تنظيم دورة كأس الخليج الـ 20 في اليمن والتي كللتها رعاية فخامة رئيس الجمهورية بنجاح كبير شهد له الأعداء قبل الأصدقاء.
ويلاحظ الدكتور القربي أن الدبلوماسية اليمنية لعبت دورا رائدا في إطار دول تجمع صنعاء ومجموعة السبعة والسبعين وكذلك خلال ترأس اليمن لرابطة الدول المطلة على المحيط الهندي واحتضان اجتماعات مؤتمرها الأخير الذي خلص إلى نتائج بالغة الأهمية في إيجاد أرضية مشتركة للتعاون الاقتصادي والإقليمي وتوفير فرص تطوير المصالح المشتركة وتشجيع التفاعل الوثيق للتجارة والصناعة..فضلا عن تأكيد دول الرابطة دعمها الكامل للمبادرة اليمنية في مكافحة القرصنة البحرية وتأسيس مركز إقليمي لتنسيق جهود مكافحة الظاهرة.
وعلى صعيد آخر يلفت الدكتور القربي إلى نشاط الدبلوماسية اليمنية ونجاحها في امتصاص الصدمات التي خلفتها الأعمال الإرهابية على اليمن وكادت أن تقوض سقف العلاقات بين اليمن والخارج ناهيك عن دورها في بناء علاقات تعاون وشراكه مع المحيط العربي والدولي والمساهمة في رعاية المصالح الاقتصادية والاجتماعية وفتح آفاق تعاون جديدة بين اليمن والعالم في شتى المجالات.
وقال :"ونستطيع القول أن عام 2010م رغم كل ما رافقه من صعوبات كان عام نجاحات في السياسة الخارجية اليمنية كما أن رعاية فخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية للسياسة الخارجية ساعد على تحقيق الدبلوماسية اليمنية نجاحات كبيرة في 2010 يمكن أن تكون مؤشرا ايجابيا في استقبال العام الجديد بهمة ونشاط.
وعلى صعيد آخر يؤكد الدكتور القربي أن العلاقات اليمنية العربية كانت في 2010م في أحسن أحوالها بفضل الاهتمام والرعاية لفخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية ولذلك شهدت العلاقات اليمنية العربية تطورا كبيرا تعززت فيه علاقات التفاهم والتعاون المشترك حيال كثير من القضايا كما كانت السياسة اليمنية كعهدها متوازنة في تعميق العلاقات العربية ـ العربية وتوحيد الرؤى إزاء القضايا التي تهم العمل العربي المشترك والارتقاء بعمل المجموعة العربية لتكون أكثر تأثيرا على الصعيدين الإقليمي والدولي.
ويبدي وزير الخارجية تحفظا حيال ما يعتبر إخفاقات دبلوماسية كما هو حال ملف المانحين الدوليين ويؤكد أن دور الدبلوماسية اليمنية عادة ينحصر في تهيئة الدعم السياسي لدى الدول ومع ذلك فقد نجحت الدبلوماسية اليمنية في تحقيق نتائج ايجابية في تهيئة الدعم السياسي لدى المانحين وخير مثال على ذلك ما تم رصده في مؤتمر لندن 2006م ، لصالح التنمية في اليمن ولا تزال الدبلوماسية اليمنية تواصل جهودها لحشد المزيد من الموارد من خلال مجموعة أصدقاء اليمن المقرر أن تجتمع في الرياض في بداية فبراير المقبل كما أن هناك تواصلا وتنسيقا مع جميع الدول الأعضاء في المجموعة وبشكل خاص مع أشقائنا في دول مجلس التعاون الخليجي لكي تعلن هذه الدول التزاماتها لدعم الخطة الخمسية الرابعة .
ويلفت إلى أن ما يسمى بالإخفاق في استيعاب اليمن لتعهدات المانحين لم يكن سوى "نتيجة لقصور إداري وبيروقراطي من قبل المانحين الأمر الذي نسعى معا لتجاوزه في المرحلة القادمة".

نجاحات ومبادرات
في أكثر التفاعلات السياسية التي شهدها العام 2010 لم تلتزم الدبلوماسية اليمنية الصمت كما كان ديدنها سابقا بل اتسمت وفق كثير من المتابعين بالحيوية والمبادئة والمبادرة ساعد على ذلك كفاية الكادر الدبلوماسي اليمني الذي ساهم بحق في تحقيق مكاسب إستراتيجية كبيرة.
وفي قراءة لنشاط جهود الدبلوماسية اليمنية خلال 2010 يؤكد السفير علي العمدي رئيس الدائرة الإعلامية بوزارة الخارجية أن الدبلوماسية اليمنية استطاعت تجاوز الكثير من الصعوبات في التخاطب والتواصل وبناء علاقات شراكة مع المحيط العربي والدولي والتفاعل السريع مع المتغيرات والمبادرة ببدائل إيجابية لجهة مصالح اليمن الداخلية والخارجية.
ويستشهد الدكتور العمدي بالنشاطات الدبلوماسية التي أحرزت نجاحات في إدارة الفعاليات الدولية التي احتضنها اليمن خلال العام الماضي وكذلك الفعاليات الخارجية التي سجل فيها الجانب اليمني حضورا فاعلا ناهيك عن المشاركات العربية الدولية على مستوى راس الدولة ووفود الجهات الحكومية لكثير من الدول والمؤتمرات الدولية.
ويشير إلى أن التحولات المتسارعة في اليمن وضعت أركان الدبلوماسية اليمنية في المحك فلم يعد هناك من ينتظر أو يلتزم سياسة الصمت المرتبك نتيجة الضغوط ولذلك ظهر الدبلوماسي اليمني في كثير من القضايا فاعلا ومؤثرا ساعده في ذلك تراكم الخبرة خصوصا إذا عرفنا أن وزارة الخارجية وضعت عامل التدريب ورفع الكفاءة في سلم أولوياتها خلال السنوات الماضية ناهيك عن نمط الإدارة الناجح الذي فتح الكثير من الأبواب المغلقة أمام جهود الدبلوماسية اليمنية.


حصاد 2010




ساهمت المكانة السياسية لليمن وحضورها الفاعل على المسرحين الإقليمي والدولي في تنامي نشاط الدبلوماسية اليمنية ما جعل حقيبة الحصاد السنوي لنشاط الدبلوماسية اليمنية في 2010 كبيرا ومتنوعا.
تصدر ذلك جلسات المباحثات واللقاءات المنعقدة في اليمن أو في الخارج بين ممثلي الدبلوماسية اليمنية على مختلف مستوياتهم والجهات النظيرة في دول العالم وكذلك ترتيبات زيارات المسؤولين اليمنيين إلى دول العالم واستقبال الوفود الدولية الزائرة لليمن تباعا فضلا عن اللقاءات والمباحثات مع السفراء ومسؤولي العلاقات الخارجية في دول العالم والتي استأثرت بالجانب الأكبر من الفعاليات الدبلوماسية اليومية لوزارة الخارجية.
وعلى مدى العام بدت الأجندة اليومية للمسؤولين في الخارجية مزدحمة باللقاءات التي تبحث في كثير من عناوين مستجدات علاقات اليمن بمحيطه العربي والدولي والتعاون الثنائي أو التنسيق المشترك فضلا عن تلك التي تبحث في مشاريع اتفاقيات التعاون وتفعيل الاتفاقيات الثنائية إلى تنظيم وإدارة جلسات المباحثات الرسمية على المستوى الوزاري واحتضان اجتماعات اللجان المشتركة بين اليمن وكثير من الدول التي ترتبط معها باتفاقيات تعاون ثنائي إلى مراسم استقبال السفراء الجدد وتوديع المنتهية فترة عملهم لدى اليمن.
يضاف لذلك اللقاءات التي تناولت التحضير للمؤتمرات الدولية الخاصة باليمن والمشاركات اليمنية في المؤتمرات العربية والإسلامية والدولية وتبادل الزيارات بين المسؤولين والتحضيرات الخاصة بمشاركة اليمن في فعاليات المنظمات الدولية.
وتوضح بيانات الخارجية أن نشاطات الدبلوماسية اليمنية في 2010 سجلت ارتفاعا في عدد الفعاليات اليومية والمناشط الدبلوماسية لا سيما في اللقاءات والمباحثات اليومية مع السفراء وممثلي الهيئات والمنظمات الدولية ومسؤولي الشؤون الخارجية في دول العالم والتي غالبا ما تبحث في ملفات وقضايا حيوية تربط اليمن بهذه المنظمات والدول أو في المستجدات والتطورات السياسية الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك ناهيك عن جلسات المباحثات التي تهيئ لتوقيع اتفاقيات تعاون ثنائي بين اليمن ومحيطها الدولي في مختلف المجالات.
ويلاحظ أن نشاطات الدبلوماسية اليمنية تعدت الشأن السياسي إلى الثقافي إذ بادرت الخارجية بجهود التنسيق للفعاليات والفرق الفنية اليمنية من أجل تنظيم فعاليات ثقافية في الخارج كما كانت حاضرة في العديد من الفعاليات والمعارض التي احتضنتها المراكز الثقافية العربية والأجنبية في اليمن وفي كثير من دول العالم.
وحيال المهام الكبيرة والكثيرة التي تنتظر الدبلوماسية اليمنية خلال العام الجديد فان الوزير القربي يحدد أولوياتها بتوسيع النشاط الدبلوماسي الخارجي وتفعيل اللجان المشتركة مع مختلف البلدان الشقيقة والصديقة كما نسعى إلى أن نعد بشكل دقيق ومسؤول لاجتماع مجموعة أصدقاء اليمن المقرر في مارس المقبل في الرياض.
وأكثر من ذلك سعينا إلى أن يكون لليمن دور أكبر في المنظمات الإقليمية والدولية وأن نرفع من مستوى أداء البعثات الدبلوماسية في الخارج للإسهام بفعالية في تحقيق أهداف الدبلوماسية اليمنية.

المعهد الدبلوماسي
سجل نشاطات المعهد الدبلوماسي التابع لوزارة الخارجية في العام 2010 تطورا في تنظيم عشرات الندوات والدورات التدريبية التي تناولت عناوين شتى من القضايا السياسية والأمنية والاقتصادية ذات الصلة بالعمل الدبلوماسي وعلاقات اليمن بمحيطها العربي والإقليمي والدولي.
ويوضح الدكتور احمد العماد نائب عميد المعهد أن العام 2010 شهد نشاطا ملحوظا في النشاط حيث نظم المعهد عشرات الدورات التدريبية للمئات من الملتحقين بالسلك الدبلوماسي حصل فيها المتدربون دورات تطويريه في اللغات الأجنبية وكذلك معارف نظرية وتطبيقية في العديد من المواضيع ذات الصلة بالشأن الدبلوماسي والمهارات بما في ذلك القانون الدولي العام، المفاوضات ، الدبلوماسية الاقتصادية ، إلقاء البيانات ، إدارة الأزمات فضلا عن الدورات التخصصية القصيرة المتعلقة بقضايا الأمن القومي وعلاقته بالعمل الدبلوماسي.
وحرص المعهد على مشاركة المؤسسات الرسمية والأكاديمية في هذه الدورات بغية إعطاء صورة واضحة عن طبيعة التحولات التي تشهدها الساحة الوطنية في مختلف القضايا ومحاولة إيجاد صيغة لتفاعل الجهات المعنية و تعزيز و تعميق الصلات فيما بيننا بهدف بلورة تصور مشترك إزاء القضايا المثارة على المستويات الوطنية والإقليمية والدولية.
كما تولى المعهد الإشراف على العشرات من البحوث والدراسات حول القضايا المختلفة وبلغ عدد البحوث المسجلة خلال 2010م زهاء 95 بحثا وورقة عمل كما نظم خلال الفترة نفسها العديد من الندوات وحلقات النقاش التي تناولت مواضيع القرصنة البحرية ومؤتمر لندن للمانحين وآليات ابتعاث الطلاب اليمنيين للدراسة في الجامعات الخارجية والمعاناة التي يواجهونها وغيرها من المواضيع.
وحول خطة المعهد الدبلوماسي للعام الجديد يوضح الدكتور العماد أن المعهد أعد خطة متكاملة للعمل تشمل البرامج التأهيلية الثابتة والدورات التدريبية ذات الصلة بالقانون الإنساني واللاجئين والتشريعات القانونية بشأنهم وكذلك دورات الدبلوماسيين المعينين في البعثات اليمنية للعام 2011 فضلا عن الدورات الخاصة بالمسؤولين الماليين والعائدين من البعثات الخارجية.
كما يخطط المعهد للمشاركة في إعداد وترتيب امتحانات طالبي النقل للعمل بوزارة الخارجية والمشاركة في إعداد ترتيب امتحانات المتقدمين للعمل في الوزارة وتنظيم الدورات للملتحقين الجدد بالوزارة مع الاستمرار في الدورات التأهيلية التي تستهدف رفع مستوى العاملين في مجالات الحاسوب واللغات والأداء الإعلامي في العمل الدبلوماسي ومهارات التفاوض وإعداد التقارير والتحليل السياسي ، القانون الدولي التجاري ، الدبلوماسية الاقتصادية ، حقوق الإنسان والبروتوكول والاتيكيت الدبلوماسي والعلاقات الاقتصادية.

سفارات اليمن
يصعب تجاهل دور الكادر الدبلوماسي العامل في السفارات اليمنية في الخارج إذ كان لهؤلاء نشاطات لافتة وأدوار مهمة خلال العام 2010 في تنفيذ السياسة الخارجية لليمن من طريق اللقاءات الدورية بالمسؤولين في بلدان الاعتماد والبحث في كثير من ملفات التعاون والتنسيق المشترك بين اليمن ودل العالم.
وفي قراءة حصاد النشاط الدبلوماسي للسفارات اليمنية في الخارج يظهر بجلاء مدى الجهود النوعية التي بذلتها سفارات اليمنية في تلبية متطلبات السياسة الخارجية ومن ذلك جهود التهيئة لتبادل زيارات المسؤولين وتوقيع اتفاقيات التعاون المشترك والتعريف باتجاهات السياسة اليمنية حيال الكثير من القضايا ومن ذلك أزمة التمرد الحوثي وتعاطي الحكومة اليمنية مع ملف الإرهاب وتعاون اليمن مع المجتمع الدولي في هذا المجال والتعريف بجهود اليمن وتعاونها مع دول العالم في مكافحة القرصنة البحرية وتعزيز الأمن في جنوب البحر الأحمر ، فضلا عن تعزيز أواصر العلاقات بين اليمن ودول العالم والمشاركة في الفعاليات الثقافية والترويج للفرص الاستثمارية وتعزيز التعاون الاقتصادي فضلا عن دورها الكبير في فتح قنوات التعاون بين المؤسسات العلمية والثقافية في اليمن ودول العالم.
يضاف إلى ذلك جهود التعريف بخطط التنمية في اليمن وأولياتها والتواصل مع المانحين وإيجاد تفاهمات مشتركة بين اليمن وشركائها في التنمية إلى تعزيز العلاقات بين اليمن والهيئات والمنظمات ووكالات التنمية الدولية في شتى المجالات.
ومن جانب آخر يظهر الحصاد السنوي لنشاطات سفارات اليمن في الخارج في قضايا الطلاب اليمنيين الدارسين في الجامعات العربية والدولية والجاليات وتفاعلها الدائم مع احتياجاتها فضلا عن جهودها في تذليل الصعوبات والمشاكل ومعالجة القضايا التي يواجهها أعضاء الجاليات في تلك الدول من طريق تنصيب محامين أو التواصل مع كبار المسؤولين فيها.
ويظهر حصاد عمل السفارات أيضا مساهمات كبيرة للسفراء في تعزيز التعاون الاقتصادي بين اليمن ودول العالم وجهود توقيع اتفاقيات التعاون بين رجال الأعمال في اليمن ودول الاعتماد وتسجيل حضور يمني فاعل في الفعاليات الدولية ونقل وجهة النظر اليمنية حيال مختلف القضايا الدولية وتنظيم الندوات وورش العمل الهادفة إلى التعريف بالفرص الاستثمارية في اليمن والتسهيلات التي تمنحها القوانين اليمنية في هذا المجال.
فضلا عن الترويج للفرص الاقتصادية الاستثمارية لدى الأوساط الاقتصادية الحكومية وغير الحكومية والبحث في حلول للمشاكل الاقتصادية الطارئة بين اليمن ودول العالم ناهيك عن دورها في تنظيم برامج تعاون مشتركة للتدريب والتأهيل وتبادل الخبرات بين اليمن وسائر الدول.
وتمتد نشاطات السفارات إلى التهيئة لتوقيع اتفاقيات التعاون بين اليمن ودول العالم وإبرام اتفاقيات تسهيل التحاق اليمنيين في الجامعات وتنظيم الفعاليات الثقافية الهادفة إلى التعريف بالموروث الثقافي اليمني والمنتج السياحي وتنظيم البطولات الرياضية في أوساط الجاليات.
وتشير بيانات الحصاد السنوي لنشاط السفارات اليمنية في الخارج إلى تنامي النشاط الدبلوماسي من طريق الحضور والمشاركة في الفعاليات السياسية والاقتصادية وترتيب زيارات الوفود الدولية الرسمية وغير الرسمية إلى اليمن فضلا عن المشاركة في الفعاليات الاجتماعية في دول الاعتماد والمساهمة في التخفيف من حدة الكوارث التي تتعرض لها بعض الدول.
يضاف إلى ذلك الدور الذي تلعبه السفارات اليمنية في الخارج في عرض التجارب اليمنية في التنمية وحماية التنوع الحيوي وتجاربها في محاربة الإرهاب.

نموذج فريد للإدارة




تتيح الزيارة السريعة لمقر وزارة الخارجية والتجول في إداراتها التعرف على نمط إدارة نادر يتسم بقدر كبير من الحيوية والدقة في العمل والمواعيد وإن كان في أحيان تنقصه الحصافة الدبلوماسية.
تشبه حركة الموظفين في الوزارة خلية نحل دائمة الحركة كل شيء يسير في الاتجاه المرسوم له وفق خطط مدروسة وشديدة الصرامة أما رأس الدبلوماسية فيمارس مهامه اليومية بديناميكية عالية وبصورة تكاد لا تحتمل لكن أجندته اليومية المثقلة أعطت العاملين في الحقل الدبلوماسي وقودا إضافيا للمزيد من الجهد وتطوير الأداء.
ثمة إدارة ناجحة وراء الأكمة أسس لها الاستشاري في كلية الطب بجامعة صنعاء سابقا ووزير الخارجية حاليا الدكتور ابوبكر القربي فمنذ أن تقلد منصب وزير الخارجية نجح في جعل هذه الوزارة التي تمثل رأس الدبلوماسية اليمنية شريانا حيويا في علاقات اليمن بمحيطه الخارجي.
سابقا كان أكثر ما يمكن توفره وزارة الخارجية سفير يجيد اللغة الانجليزية على أكثر تقدير لم يكن هناك في الواقع اهتمام كاف بالتقاليد الدبلوماسية ومتطلبات وشروط العمل في هذا المجال الحيوي لكن الحال تغير كثيرا اليوم فمجموع الدوائر باختصاصاتها المتعددة وعامليها المؤهلين تكون عالما متعدد اللغات والمواهب والقدرات والأهم أن جميعهم يعرفون ماذا يريدون.
ربما يكون الوقت سيفا في بعض الأحيان لكنه في وزارة الخارجية شديد الحدة على الدوام لعل ذلك ما يفسر المشهد الصباحي حيث يتدفق العاملين إلى بوابات الوزارة في وقت واحد يسبقهم دائما رأس الدبلوماسية الوزير القربي.
ليس غريبا أن يكون العاملين في وزارة الخارجية أكثر الموظفين في الجهاز الإداري للدولة يعملون بدوام كامل فرأس الوزارة عادة ما يفيق في ساعة مبكرة ويكون أول الحاضرين وعندما يغادر المسؤولون مكاتبهم بعد الظهر فهم غالبا ما يغادرونها حاملين على كاهلهم مهمات مختلفة العناوين لكن ما يجمعهم هو أنهم جميعا يفكرون في برنامج يوم غد.
من غير الإنصاف القول أن أداء وزارة الخارجية ناجحا 100 بالمائة كما يصعب القول أن أداء العاملين فيها دبلوماسي 100 بالمائة لكن ثمة إدارة نجحت إلى حد كبير في توفير وتأهيل كادر دبلوماسي يمني جدير بان يمثل اليمن بشكل مشرف.
تذكرك الإدارة الناجحة في هذه الوزارة بمقولة نارولد نيكلسون " الدبلوماسية وإن كانت علم لإدارة العلاقات الدولية إلا أنها فن لا يجيده سوى الدبلوماسيون".

المصدر: سبأ نت



 
أعلى


 

 
 

سفارة الجمهورية اليمنية بالقاهرة

                            جميع الحقوق محفوظة لموقع سفارة اليمن بالقاهرة والمندوبية الدائمة لدى جامعة الدول العربية 2010