سفارة الجمهورية اليمنية بالقاهرة
 

سفارة الجمهورية اليمنية بالقاهرة

والمندوبية الدائمة لدى جامعة الدول العربية

آخر تحديث بتاريخ 20/9/2020 --- الساعة 20:58:4 م

بحث عام

menu

 

المفكرة الثقافية لـ - September 2020

المفكرة

<< >>
    1  2  3  4  5
 6  7  8  9  10  11  12
 13  14  15  16  17  18  19
 20  21  22  23  24  25  26
 27  28  29  30   

 

    * اليمن في سطور > التقسيم الإداري للجمهورية اليمنية

 

التقسيم الإداري للجمهورية اليمنية

تنقسم الجمهورية اليمنية إدارياً إلى تسع عشرة محافظة بالإضافة إلى أمانة العاصمة. وتتقسّم المحافظات بدورها إلى 285 مديرية يتفرّع عنها 2082 عزلة. وتتكوّن العزل من 598 قرية و68,215 محلّة وحارة. ونستعرض بإيجاز محافظات الجمهوريّة باعتبار المحافظة تمثّل الوحدة الإدارية الأكبر.

أمانة العاصمة (صنعاء):
تقع مدينة صنعاء، العاصمة السياسية والتاريخية للجمهورية اليمنية, وسط الهضبة اليمنية وعلى ارتفاع يصل إلى 2200 متر فوق سطح البحر. وقد توسّعت مدينة صنعاء بشكل كبير خلال العقدين الأخيرين لتمتد في كافّة الاتجاهات وتسيطر على أغلب مساحة قاع صنعاء بين جبلي نقم وعيبان. وتتمتع صنعاء بشمس مشرقة طوال العام باستثناء بضعة أسابيع في فصلي الرّبيع والصّيف حين تغطيها السّحب الممطرة، ومناخها معتدل صيفاً يميل إلى البرودة في ليالي الشّتاء. وتبلغ مساحة أمانة العاصمة 928كم2 في حين يقدّر عدد سكّانها في عام 2000 بـ1,466 مليون حيث تحتل المرتبة الأولى من حيث كثافة السّكان بمعدّل 1,579 شخصاً في الكيلومتر المربّع الواحد. وتحتفظ صنعاء القديمة والتي تمثّل قلب أمانة العاصمة بطابعها المعماري الفريد وبمسجدها الجامع الكبير الذي ظلّ أهم معلم حضاري على مرّ التاريخ. كما تزخر بالعديد من الفنون المعمارية وتتميّز بالتنسيق البديع لحدائقها وبساتينها وبمساجدها وحماماتها وساحاتها، والتي تتكامل مع إيقاع الحياة اليومي لسكّانها، مما حدا بمنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم إلى إعلانها من المدن التاريخية التي يجب الحفاظ عليها.

 لأعلى

محافظة صنعاء:
تشتمل محافظة صنعاء على المديريات الواقعة في قلب الهضبة الوسطى والتي يبلغ عددها 18 مديرية تمتد من سهل تهامة غرباً (جبال ريمة) وحتّى خولان الطيال شرقاً على حدود محافظة مأرب. ونتيجة امتدادها الواسع فإنّها تجاور ست محافظات أخرى. وتبلغ مساحتها الإجمالية 26,118 كم2 في حين يقدّر عدد سكّانها في عام 2000 حوالي 1,271 مليون نسمة.

محافظة عدن:
تعتبر مدينة عدن العاصمة الاقتصادية التجارية للجمهورية اليمنية, وهي أهم منفذ بحري لليمن على بحر العرب والمحيط الهندي. تتكوّن من ثمان مديريات تبلغ مساحتها الإجمالية 6,980 كم2 ويقدّر عدد سكّانها بـ 496 ألف نسمة في عام 2000. ومدينة عدن عريقة في القدم كما شهدت أحداثاً تاريخية هامة. وأهم المعالم التاريخية الأثرية فيها صهاريج الطويلة وقلعة صيره وعدد من الشّواهد الإسلامية الحيّة مثل جامع ومنارة عدن.

 لأعلى

محافظة الحديدة:
وعاصمتها مدينة الحديدة, ثالث أكبر مدن اليمن سكّاناً والميناء الرئيسي على البحر الأحمر.
وتمتد محافظة الحديدة في سهل تهامة الغربي بامتداد ساحل البحر الأحمر، وتبلغ مساحتها الإجمالية 13,326كم2 ويقدّر عدد سكّانها بما يزيد عن 2,1 مليون نسمة وعدد مديرياتها 22 مديرية.
وتشتهر المحافظة بالمدن التاريخية كمدينة زبيد التي أنشئت فيها أقدم الجامعات الإسلامية, التي تعرف بمدينة العلم والعلماء أمثال العلاّمة اللغوي مرتضى الزبيدي مؤلّف كتاب "تاج العروس" والعلاّمة الشاعر الرياضي الفقيه إسماعيل المقري مؤلف كتاب "الشّرف والوافي في التاريخ والفقه والنّحو والعروض والقوافي" وغيرهم من العلماء الذين تجاوزت شهرتهم اليمن إلى العالم الإسلامي كلّه.
وكانت مدينة زبيد العاصمة الثقافية للدولة الرسولية التي امتدّت من عام 628-858هـ. وتولي الحكومة اهتماماً كبيراً بمدينة زبيد كما أعلنتها منظّمة اليونسكو تراثاً عالمياً يجب الحفاظ عليها. ويلي مدينة زبيد في الشّهرة مدينة بيت الفقيه والتي اشتهرت بالتجارة وبكونها مخزناً للبن اليمني قبل تصديره إلى الخارج.

محافظة تعز:
تجمع محافظة تعز بين إطلالتها على البحر الأحمر (مدينة المخا وذباب) وبين السّهول والأودية الخضراء التي تتخلل جبال الحجرية وماوية وشرعب وجبل حبشي. وتعتبر المحافظة الثالثة في الكثافة السكّانية (196 شخص لكل كم2) حيث يقدّر عدد سكّانها في عام 2000 بـ2،2 مليون نسمة وتبلغ مساحتها 10,677 كم2 وعدد مديرياتها 18 مديرية. وتمتد مدينة تعز، عاصمة المحافظة، على آكام وتلال خضراء على سفح جبل صبر. كما تعتبر مدينة تعز من المدن اليمنية التي لعبت دوراً هاماً عبر التاريخ اليمني، وخاصة في العصر الإسلامي الأوّل. فحين عيّن رسول الله صلى الله عليه وسلم معاذ بن جبل والياً على اليمن حدد له مدينة الجند والتي تعتبر اليوم ضاحية من ضواحي مدينة تعز مقراً لولايته. كما كانت مدينة تعز العاصمة السياسية للدولة الرسولية لمدة تزيد عن مائتي سنة.

 لأعلى

محافظة إب:
تشتهر محافظة إب بالاخضرار وكثرة أمطارها وغزارة تدفّق مياه العيون والغيول في الأودية الشهيرة بزراعة البن والكاذي وقصب السّكر أمثال وادي بنا ووادي شيعان ووادي الدّور الذي ألهم الشّعراء بقصائد الغزل. ويبلغ إجمالي مساحة المحافظة 5,253 كم2، وعدد مديرياتها 18 مديرية يقدر عدد سكّانها في عام 2000 بحوالي 1و9 مليون نسمة.
وتقع مدينة إب عاصمة المحافظة على ربوة خضراء في السّفح خضراء في السّفح الغربي لجبل بعدان، وتعتبر أكبر المدن حيث نمى سكّان المدينة عشرة أضعاف خلال العشرين عاماً الماضية. ومن أهم المدن التاريخية في المحافظة مدينة ظفار عاصمة الدّولة الحميرية ومدينة جبلة عاصمة الدّولة الصليحية ومركزها الثقافي والعلمي.

محافظة أبين:
تمتد المحافظة من البحر إلى عمق البر اليمني بمساحة إجمالية تصل إلى 21,289 كم2 ويقدّر عدد سكانها في عام 2000 بـ 424 ألف نسمة وعدد مديرياتها 10 مديريات. وتقع عاصمتها زنجبار عند نهاية وادي بنا وعلى دلتا أبين يحرسها جبل خنفر التاريخي وتحيط بها البساتين وأشجار الموز والثّمار المختلفة. وتعتبر محافظة أبين المحافظة الأولى في زراعة القطن طويل التيلة الذي كان يصدّر في الخمسينيات والستينيات إلى بريطانيا بكميّات تجارية وقد أعيد الاهتمام بزراعته بعد قيام الوحدة اليمنية.

محافظة لحج:
تبلغ مساحة المحافظة 12,131كم2 وعدد مديرياتها 14 مديرية، ويقدّر عدد سكّانها في عام 2000 بـ 629 ألف نسمة. وتقع عاصمتها مدينة الحوطة على دلتا وادي تبن الذي اشتهر بعذوبة مياهه الجارية وبحدائق الحسيني المليئة بالنباتات العطرية كالفل والياسمين والورد. وتقع مدينة الحوطة كذلك على خط التجارة بين عدن وتعز وإب وصنعاء، كما تشتهر بصناعة الحلوى وبالفنون الجميلة.

لأعلى
 

محافظة حضرموت:
تعتبر حضرموت كبرى محافظات اليمن مساحة إذ تبلغ مساحتها 155,376كم2 وعدد مديرياتها 29 مديرية، في حين يقدّر عدد سكّان المحافظة بـ871 ألف نسمة في عام 2000. وتقع مدينة المكلاّ عاصمة المحافظة على بحر العرب وهي كبرى مدن حضرموت.
وقد ساعد اتساع مساحتها على تنوّع مناخها وأنشطة سكّانها بين شواطئ بحر العرب بكل ما يحمله من خير الصيد والتجارة وبين عيون غيل باوزير ووادي حضرموت الداخل وغابات النّخيل ومناحل العسل في دوعن. ويشهد التاريخ لأبناء محافظة حضرموت نشرهم الإسلام في آسيا وخاصة جنوبها الشّرقي من خلال تجارتهم إلى تلك المنطق. كما اشتهرت حضرموت بالمساجد والمدارس ومكتبات مدينة تريم وحصون وحدائق مدينة سيئون وناطحات السّحاب في مدينة شبام.

محافظة الجوف:
تمثّل محافظة الجوف سهول اليمن الشرقية حيث تبلغ مساحتها 48,770 كم2 وعدد مديرياتها 12 مديرية بعد إضافة ثلاث مديريات إليها من محافظة صنعاء وينتشر سكّانها المقدّر عددهم في عام 2000 بـ 533 ألف نسمة في تجمّعات سكّانية متناثرة وخاصّة في عاصمتها حزم الجوف وحول وادي خب والشعف ووادي الجوف وغيرها من الأودية والواحات التي تتوفّر فيها المياه الجوفيّة.
وتعتبر محافظة الجوف موطن الحضارة المعينية التي ازدهرت خلال الفترة 400 إلى 100 ق.م وعرفت بمدنها التاريخية على طول وادي الجوف حيث توجد آثارها إلى اليوم مثل براقش ومعين وغيرها من المواقع الأثرية الغنية بتراثها المعماري.

محافظة المهرة:
تقع محافظة المهرة في أقصى شرق اليمن على الحدود مع سلطنة عمان. تبلغ مساحتها 66,580كم2 تشمل 9 مديريات. وأهم مدنها مدينة الغيظة عاصمة المحافظة في حين يمثّل ميناء نشطون التاريخي أشهر موانئها في صيد وتصدير السّمك. وتعتبر أقل المحافظات سكّاناً حيث يقدّر عدد سكّانها بـ64,000 نسمة فقط يقيم أغلبهم في المدن الساحلية وخاصة في سيحوت وقشن والغيظة ودمقوت. وتشتهر المهرة بزراعة أشجار اللبان وصناعة البخور وتجارته.
 

لأعلى

محافظة مأرب:
تبلغ مساحة محافظة مأرب 31,418كم2 على امتداد 11 مديرية ويسكنها حوالي 254 ألف نسمة يتوزّعون بين عدد من التجمّعات السكّانية المتناثرة حول وادي السّد وفي الواحات المتوافرة فيها المياه الجوفية. وتقع مدينة مأرب عاصمة المحافظة الحالية وعاصمة دولة سبأ تاريخياً على ضفّة وادي أذنه الذي بني فيه سد مأرب التاريخي وأعيد بناؤه في الثمانينات في عهد الرئيس علي عبدالله صالح. ويمتاز موقع مدينة مأرب القديمة بكونه يتحكّم بطريق التجارة القديمة المعروف بطريق اللبان. وقد استمرّت مدينة مأرب عاصمة لدولة سبأ لقرون عدّة، ولهذا تكثر فيها المعالم الأثرية والتاريخية وخاصة المعابد كمعبد أوام، وعرش بلقيس، ومعبد بران، ومحرم بلقيس.

محافظة شبوة:
يغلب على محافظة شبوة الطبيعية الصحراوية وتبلغ مساحتها 73,908كم2 وعدد مديرياتها 16 مديرية في حين يقدّر عدد سكّانها في عام 2000 بـ 540ألف نسمة. ومن أهم مدنها بالإضافة إلى عاصمتها مدينة عتق بيحان، وحبان، وعزان، ومدينة شبوة القديمة التي كانت عاصمة لحضرموت. ويوجد في محافظة شبوة أشهر ميناء تاريخي قديم هو ميناء قنا الذي اشتهر على طريق تجارة اللبان والبخور والحرير. وتشهد المحافظة حالياً أعمالاً واسعة في التنقيب عن النفط من قبل العديد من الشركات العالمية.
 

محافظة ذمار:
تقع محافظة ذمار في وسط الهضبة الجبلية لليمن وتمتد عبر سهل قاع جهران وقاع الحقل في آنس وسهول مديرية عنس والحداء وجبال عتمة ووصابين الشهيرة باخضرارها وبتدفق مياه الغيول والعيون فيها. وتبلغ مساحتها 7,887كم2 وعدد مديرياتها تسع مديريات ويقدّر عدد سكّانها في عام 2000 بـ 1,129 مليون نسمة. وتشتهر المحافظة بالزراعة وبتنوّع محاصيلها وبالحمامات الطبيعية كحمّام علي ومنابع عيون وادي رماع الشّهير، وكذلك الحمامات البخارية في جبل اللسي وجبل أسبيل شرق مدينة ذمار.
وتشتهر مدينة ذمار عاصمة المحافظة تاريخياً حيث سميت باسم ذمار علي يهر ملك سبأ وذي ريدان. كما تعتبر من المدن الثقافية الإسلامية وكان لمدارسها الفقهية شهرة كبيرة وتخرج منها الكثير من رجال اليمن والأحرار المناضلين في سبيل الحرية والمساواة والعدالة.
 

لأعلى

محافظة البيضاء:
تبلغ مساحة المحافظة 10,468كم2 وتنقسم إلى 11 مديرية ويقدّر عدد سكّانها بـ 584 ألف نسمة. وتشتهر عاصمتها مدينة البيضاء بصناعة اللحافات والأزياء التقليدية وغزل وصناعة الصّوف. ومن أشهر مدنها مدينة رداع عاصمة الدّولة الظاهرية التي حكمت اليمن خلال النّصف الأوّل من القرن العاشر الهجري، ومن أبرز معالمها التاريخية مدرسة العامرية التي تعتبر قمّة في الفن المعماري الإسلامي.

محافظة حجّة:
تمتد محافظة حجّة من الجبال وحتّى ساحل البحر الأحمر شرقاً بمساحة إجمالية تبلغ 9,612كم2 ويقدّر عدد سكّان المحافظة بحوالي 1,276 مليون نسمة يتوزّعون في 29 مديرية. وترتفع عاصمتها مدينة حجّة عن سطح البحر الأحمر بـ 1400 متر وتحيط بها الجبال العالية التي يصل ارتفاع بعضها إلى حوالي 3000 متر من ثلاث جهات مما يجعلها تمثّل سوراً منيعاً للمدينة. وكانت لذلك معتقلاً للثوّار والأحرار اليمنيين لانعزالها وصعوبة الوصول إليها.

محافظة المحويت:
تقع محافظة المحويت بكامل مساحتها (2,285كم2) ومديرياتها الثمان في المنطقة الجبلية الغربية للهضبة اليمنية. وتشتهر المحافظة بزراعة الكثير من المحاصيل الزراعية وخاصة البن في الأودية المتوسّطة والفواكه الاستوائية في الأودية العميقة, كما تعرف بكثرة المدرّجات الزراعية في سفوح وقمم الجبال وبالقرى المعلّقة والحصون المنيعة. وتعتبر محافظة المحويت ذات كثافة سكّانية عالية نسبياً حيث يقدّر عدد سكانها في عام 2000 بـ 439 ألف نسمة. وأهم مدنها المحويت العاصمة، وشبام كوكبان عاصمة الدولية اليعفرية في القرنين الثالث والرابع الهجري، ومدينة الطويلة التي تعتبر قلعة معلّقة على رؤوس الجبال.

محافظة صعدة:
تقع محافظة صعدة على حدود اليمن مع المملكة العربية السعودية، وتبلغ مساحتها 28,941كم2 وعدد مديرياتها 15 مديرية ويقدّر سكّانها 593 ألف نسمة. واشتهرت عاصمتها مدينة صعدة بالمدارس الإسلامية الفقهية والعقائدية واللغوية وكان لها دور هام في التاريخ السياسي لليمن. كما اشتهرت تاريخياً بالتجارة وبسبب موقعها على طريق الحجاز والشام.
 

لأعلى

محافظة عمران:
أنشئت محافظة عمران بعد الوحدة اليمنية المباركة لجمع الشتات الجغرافي لعدد من المديريات وتحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية لها من خلال تكوين مركز إداري قيادي (محافظة). وتتوسط عمران محافظات صنعاء والجوف وصعدة وحجّة، وتتكوّن من 19 مديرية نقلت 15 مديرية إليها من محافظة صنعاء وأربع مديريات من محافظة حجّة وبمساحة إجمالية لكامل المحافظة تصل إلى 7,195كم2 يقدّر سكّانها في عام 2000 بحوالي 923 ألف نسمة. وتشتهر محافظة عمران بالموقع الأثرية خاصة القلاع والحصون والمساجد والمقابر الأثرية. كما تقع عاصمتها مدينة عمران التاريخية على سهل قاع البون الشّهير بزراعة القمح الممتاز وبثروته الحيوانية.

محافظة الضالع:
تمثّل محافظة الضالع نموذجاً واقعياً للحمة الوطن اليمني حيث تكوّنت من 9 مديريات من محافظات جنوبية ووسطى وشرقية منها خمس مديريات من محافظة لحج ومديرية واحدة من كلّ من محافظة البيضاء ومحافظة تعز ومديريتين من محافظة إب، لتشكّل بذلك عامل ربط بين ما كان يسمّى بمناطق الأطراف قبل الوحدة. ويعتبر إنشاؤها إنجازاً وحدوياً لما له من أهميّة اقتصادية واجتماعية لخدمة سكّانها وتحقيق التّنمية الشاملة لهم وتعزيز العلاقات الثّقافية والاجتماعية والمعيشية لأبنائها. وتقع محافظة الضّالع في المنطقة الجبلية إلى جهة الشّرق بمساحة إجمالية تصل إلى 4,102كم2 وحجم سكّان يقدّر بحوالي 388 ألف نسمة في عام 2000. وتشتهر محافظة الضّالع بحماماتها الطبيعية وأهمها حمّام دمت وبجمال مناظر جبالها وأوديتها الغناء

 


 

 

سفارة الجمهورية اليمنية بالقاهرة

                            جميع الحقوق محفوظة لموقع سفارة اليمن بالقاهرة والمندوبية الدائمة لدى جامعة الدول العربية 2010